المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حدث فى مثل هذا اليوم ( 17 رمضان )


WRONG WAY
2015-07-04, 05:55 AM
http://store1.up-00.com/2015-03/142529458521.png
أهلا و مرحبا بكم أعضاء و زوار معهد بسمة مصرية (http://www.egybasma.com/forum) الكرام ,,
*-.-**-.-**-.-**-.-**-.-**-.-**-.-*
يحل عيلنا اليوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك ,, وفيه وقعت أحداث نرصدها فى السطور التالية ,,
*-.-**-.-**-.-**-.-**-.-**-.-**-.-*
غزوة بدر :-
في مثل هذا اليوم 17 رمضان سنة 2 هـ وقعت غزوة بدر المسماة في القرآن الكريم بيوم الفرقان .
*-.-**-.-**-.-*
وفاة السيدة رقية بنت النبى :-
في مثل هذا اليوم 17 رمضان " 13 مارس 623 م " توفيت السيدة رقية بنت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وزوج عثمان بن عفان ,, رضي الله عنه، ذي النورين ,, وإنما لقب بذلك لأنه تزوج بنتي رسول الله سيدتنا أم كلثوم ,, ثم سيدتنا رقية صلى الله على أبيهما سيدنا محمد وعلى آله وسلم .
*-.-**-.-**-.-*
استشهاد الإمام علي بن أبي طالب :-
في مثل هذا اليوم 17 رمضان استشهد الإمام علي بن أبي طالب رابعُ الخلفاء الراشدين ,, وأحد العشرة المبشرين بالجنة ,, اغتاله الخارجي الشقيُّ عبد الرحمن بن ملجمٍ المرادي ,, وهو خارج لإمامة الناس في صلاة الفجر,, وهو ابن 58 سنة .
*-.-**-.-**-.-*
تعيين ابن الفرات في منصب الوساطة بين الخليفة والرعية :-
17 رمضان سنة 405 هـ أصدر الخليفة الفاطمى الحاكم قراراً بتعيين ابن الفرات في منصب الوساطة بين الخليفة والرعية,, ثم قتله الخليفة الحاكم في اليوم الخامس من تولي الوظيفة .
*-.-**-.-**-.-*
وفاة يحى بن يشبك من سليمان شاه الفقيه :-
السبت 17 رمضان 876 هـ ,, في ليلة السبت المذكورة مات يحى بن يشبك من سليمان شاه الفقيه ,, وكان فارساً شجاعاً بطلاً في فنون الحرب ,, وكان له نفوذ حين تولى أبوه منصب الداودار أو رئاسة الديوان السلطاني واشتهر هذا الشاب بجودة الخط ,, وكانت أمه هى آسيا بنت السلطان المؤيد شيخ ,, لذا صار هو المتحكم في أوقاف جده السلطان المؤيد شيخ ,, وقد تزوج بنت قاضي القضاة محى الدين بن الشحنة وأنجب منها ولداً ذكراً ,, وتولى الإمارة في سلطنة الظاهر خشقدم ,, ثم أصابه المرض فمكث عليلاً إلى أن مات ولم يبلغ الأربعين ,, وليس له نظير في أولاد الناس أي أبناء المماليك الذين ولدوا أحراراً ,, وأقيمت جنازته يوم السبت فبالغت أسرته في العويل والصراخ ,, وسارت أمه وزوجته وجواريه خلف جنازته ,, ونزل السلطان قايتباي مع كبار الأمراء وصلوا عليه مع كبار القضاة والعلماء واستنكر السلطان ما رآه من اللطم وشق الجيوب والندابات اللاتي يندبن بالدفوف والإنشاد ,, ونهى السلطان عن ذلك .
وفي نفس اليوم 17 رمضان 876 هـ صعد ابن مزهر الأنصاري السكرتير الخاص للسلطان ومعه هدايا تتكون من ألف ثوب للتشريفة ,, فأكرمه قايتباي وأهداه ثوب تشريفة ,, وجعله يركب على فرس مزين بسرج من الذهب ,, وسار به الموكب في فخامة وركب معه كبار الموظفين .
دمتم بود ,,
http://store1.up-00.com/2015-03/1425294585292.png

ندى محمود
2017-05-17, 06:56 PM
موضوع مميز بارك الله فيك