قديم 2019-11-05, 10:02 PM
المشاركة : ( 1 )
صورة رمزية إفتراضية
لولو عبدالله
.:: عـضـو جـديـد ::.
افتراضي عذاب القبر و نعيمه
مايتبع الميت الى قبره وبعد موته ومايبقى معه فيه:عذاب القبر
روى مسلم عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يتبع الميت ثلاث ، فيرجع اثنان و يبقى واحد : يتبعه أهله و ماله و عمله فيرجع أهله و ماله و يبقى عمله ) .
وروى أبو نعيم من حديث قتادة عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم( سبع يجرى أجرها للعبد بعد موته وهو فى قبره : من علم علما أو أجرى نهرا أو حفر بئرا أو غرس نخلا أو بنى مسجدا أو ورث مصحفا أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته ) هذا حديث غريب من حديث قتادة تفرد به أبو نعيم عبد الرحمن بن هانئ النخعى عن العزامى محمد بن عبد الله عن قتادة . وخرجه الامام أبو عبدالله محمد بن يزيد ابن ماجة القزوينى فى سننه من حديث الزهرى .
حدثنىأبو عبد الله الاغر عن أبى هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( ان مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته : علما علمه ونشره ، أو ولدا صالحا تركه ، أو مصحفا ورثه ،أو مسجدا بناه ، أو بيتا لابن السبيل ، بناه ، أو نهرا أجراه ، أو صدقة أخرجها من ماله فى صحته تلحقه بعد موته ) .عذاب القبر
وروى أبو هدبة ابراهيم بن هدبة قال: حدثنا أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( انك لتصدق عن ميتك بصدقة فيجئ بها ملك من الملائكة فى أطباق من نور ، فيقوم على رأس القبر فينادى : يا صاحب القبر الغريب : أهلك قد أهدو اليك هذه الهدية فاقبلها ) . قال : فيدخلها اليه فى قبره و يفسح له فى مداخله وينور له فيه فيقول : جزى الله أهلى عنى خير الجزاء قال: فيقول لزيق ذلك القبر أنا لم أخلف لى ولدا ولا أحدا يذكرنى بشئ فهو مهموم والاخر يفرح بالصدقة .
وقال بشار بن غالب : رأيت رابعة العدوية – يعنى العابدة – فى المنام . وكنت كثير الدعاء لها . فقالت لى : يا بشار هديتك تأتينا فى أطباق من نور ، عليها مناديل الحرير ، وهكذا يا بشار دعاء المؤمنين الأحياء اذا دعوا لاخوانهم الموتى فاستجيب لهم : يقال هذه هدية فلان اليك .

المصدر : كتاب عذاب القبر ونعيمه للأمام القرطبي


ا
الـمـصـدر : معهد بسمة مصرية - مـن : القسم الدينى - كـاتـب الـمـوضـوع : لولو عبدالله

مـن مـواضـيع لولو عبدالله
مساحة إعلانية

مواقع النشر (المفضلة)


عذاب القبر و نعيمه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع